اقتصاد

زيادة شكاوى العملاء بسبب مساوئ خدمات شركات الشحن

من الصعب جدا على الناس في أي مكان في العالم عدم القيام بالتسوق أو شراء السلع التي على الأقل يحتاجونها في اليوم العادي سواء من مأكولات أو مشروبات أو حتى بعض المنتجات الضرورية وبرغم الظروف الحالية التي فرضت على العالم كله أن يمكث في المنزل دون الخروج إلا عند الحاجة فقط صعب الوضع على الجميع ولكن خدمات التوصيل سهلت الأمر على العملاء حيث يقوم العميل من خلال مواقع الإنترنت بشراء المنتجات حيث يقوم بتحديد المنتج والمواصفات الدقيقة له وتحديد مكان إقامته تحديدا ووضع رقم التليفون الخاص به .

وفي بعض الأحيان يمكن للعميل دفع القيمة المالية إلكترونيا أيضا وما عليه سوى انتظار المنتج فقط حتى يصله ولكن الأغلب ينتظر حتى تقوم شركات الشحن من توصيل المنتج بسلام مع أحد مندوبي هذه الشركات ويتقاضى المندوب المستحقات فوري من العميل ولكن قبل الأزمة الحالية التي يعيشها العالم كان أغلب الناس يفضلون الذهاب الى أماكن ومتاجر بيع المنتجات والسلع للتأكد بأنفسهم من جودة المنتج وشرائه فكان نسبة الشراء الإلكتروني أقل من بعد الأزمة التي دفعت العالم كله الى الشراء عبر المواقع الإلكترونية في الشراء ومع شركات الشحن التابعة لهم لذلك أصبح ضغط العمل أكبر على شركات الشحن وطلبات العملاء أصبحت أكبر .

وهذا صنع بعض المشاكل في تلك الشركات لعدم تأهيلها بالإمكانيات ومندوبي التوصيل بالعدد الكافي على أن تفي كل هذه الطلبات لذلك أصبح يوج تأخير في الوقت المحدد لتوصيل الطلب مما أثار غضب العملاء والذي دفعهم الى عمل الشكاوي حيث أن بسبب الضغط على تلك الشركات أيضا جعل بعض المنتجات تفقد بعد خروجها من شركات الشحن في الطريق للتسليم الى العملاء ولم تصل له وتفقد وهذه مشكله كبيرة أيضا أثارت غضب العملاء ودفعتهم للشكوى فوصل الشكاوي الى آلاف كما أن هذه الشكاوي المتكررة دفعت الجهات المختصة من إيقاف شركتين من الشركات وهذا جعل الضغط على باقي الشركات أكبر ونتجت عنه خسائر فادحه للكثير من الجهات .

السابق
اصطدام كويكب الديناصورات بأخطر زاوية بالأرض قبل 66 مليون سنة
التالي
قرار الصين بشأن التحكم في استقلالية هونغ كونغ وحصولها على الحرية

اترك تعليقاً