منوعات

هل الخرافة يمكن التوفيق بينها وبين العلم

قدم مجموعة من المناهج التى قد ظهرت على مدار الأعوام الماضية ا في الكشف حول دراسة الخرافة وقد انبثقت هذه المناهج من مختلف الفروع مثل العلوم المختلفة والمتعددة وقد وجدت حلقة وصل تربط بين جميع الفروع المعرفية فما هي الخرافة وما الوظيفة التي وجدت من اجل الخرافة اما العلاقة التي تجمع الخرافة والدين يتمكن من توضيح الخرافات في العديد من المجالات المختلفة في الرئاسة الدينية استدراج الخرافة وبعد ذلك تم رفض تعريض الخرافة التي يتلقاه الدين من العلم وقد بلغت نظريات متعددة في القرن ٢٠ المقتبسة من الدراسة الدينية إلى محاولة التوفيق التي يجمع بين الخرافة والعلم .

كما كان استراتيجيتان من أجل التوفيق بينهما وقد تمثلت في وصف موضوع الدين وبعد ذلك موضوع الخرافة كما قيل  ناحية الدين أنه لا يدور من حول العالم المادي وهذا ما يتمكن منه الدين في هذه الحالات التي تعد مأمن ناحية أي تعديات منه بجانب العلم وهكذا تعتبر الخرافات الذي يقوم بتحليلها حول الدين حيث تفسر في هذا الوقت الحالي رمزيا لا حرفيا وقد أوضح من المزاعم في الوقت الحالي ان الخرافة تتعارض امام العلم لان التفسير لم يكن صحيحا

وتمثلت  الاستراتيجية التوفيقية حول ترقية الظواهر العلمانية الي  الظواهر الدينية وقد كانت جوانب الترقية حيث ان الخرافة لم تكن ابدا تقتصر عن الحكايات الدينية قديما حيث كانت توجد خرافات علمانية  جديدة فتعتبر القصص التي تروي حول موضوع الأبطال هذا مجرد بشر فى الوقت نفسه وبذلك لا تعتبر هذه أفعال هذه الآلهة ثم أننها غير متنافية أمام العلم وقد أوضحت الخرافات أن الشخصيات هي من تملك الحرفية.

وتعتبر الفاعلة في ذلك وقد تمثلت الاستراتيجية الثالثة حول إحلال هذه الخرافة العلمانية التي حلت محل خرافات أخرى وهي الدينية  فقد عملت هذ الاستراتيجية على إنقاذ الخرافة وفصلها عن الدين واثبت علي ذلك ان الاستراتيجية الثانية قد تمكنت من تحويل الخرافة العلمانية الي خرافة أخرى دينية وبعد ان فصلت الخرافة بعيدا عن الدين فقد وقعت هذه الاستراتيجية بعبارة واضحة خارج المناقشة في الفصل الحالي

السابق
أوليمبياد طوكيو السبب في رغبة رمضان صبحي بالعودة إلي أوروبا
التالي
١٠٠لوحةً عالميه في القاهرة

اترك تعليقاً