منوعات

ظهور مائدة الرحمن على يد شيتوس وأصحابه لعمال النظافة والبائعين

يأتي شهر رمضان وتأتي به الخيرات والأعمال الخيرية التي تساعد بشر يحتاجون إلى المساعدة ولكن بسبب الظروف التي تمر بها البلاد لقد تم إلغاء أهم شيء وهو مائدة الرحمن التي كانت كثيرا من الناس يأكلون عليها من عمال نظافة وبائعين وناس أخري محتاجة لا تجد قوت يومها والمغتربين وغيرهم من الناس وكانت تتم في شهر رمضان كل يوم بمساعدة الشباب وماديا ومعنويا ولكن في رمضان الحاضر لم تظهر أي مائدة رحمن رغم أنها أجمل الأشياء التي تتم في رمضان لأنها بتطعيم الآلاف من الناس المحتاجين وتسعدهم وترسم الابتسامة على وجوههم ولكن ظهرت البسمة على وجوه الناس الموجودين بالشوارع.

وبدأ الخير وعمله يعود مرة أخرى على يد شباب الدرب الأحمر عندما تفاجئنا بنشر صورة لهم على الانستجرام وهم على مائدة رحمان متنقلة بمعنى أنه قام شيتوس وأصحابه بعمل أكل كثير ووجبات للإفطار وذهب بالسيارة ووضعوا بها الأكل الساخن وبدأ يتجولان في الشوارع بحثا عن عمال النظافة والبائعين والمغتربين ومد يد العون إليهم وإطعامهم طعاما ساخنا وطازج وعملوا على المتابعة رغم الأحداث الموجودة في البلاد وعادت الفرحة بوجود مائدة الرحمن وعاد عمل الخير في رمضان وشعورنا بعد نشر هذه الصورة بفرحة رمضان وظهوره ولقد قام كل من شيتوس وصاحبه بتجهيز الطعام بنفسها.

رغم أنهم يعيشون عيشة بسيطة جدا وهم من عائلات بسيطة ولكن أرادوا أن يروا البسمة على وجوه الناس المحتاجة والعمال الذين يعملون وغير قادرين على عودتهم إلى البيت هذا كله يشعر به هؤلاء الأبطال من شباب الدرب الأحمر فلقد حرصوا هؤلاء الشباب على استرجاع الفرحة والإحساس بشهر رمضان الكريم عندما عملا على استرجاع شيء قد فقدناه في هذا الشهر بسبب الظروف التي تمر بها البلاد ولقد قال شيتوس وأصحابه أنهم سعداء جدا عندما رأوا بسمة الناس التي نقدم لهم الوجبات ومد يد العون إليهم ولقد وضحوا أنهم عندما بدئوا بهذا الموضوع كانوا لا يملكون إلا مائتين جنيها ورغم ذلك استمروا على فعل هذا العمل الخيري.

السابق
محمود سرج ندرس مع الحكومة إنشاء مصانع أحذية للورش الصغيرة
التالي
أردوغان يخصص قانونه للفقراء وإلقاء غرامة 5000 ليرة على جامع النفايات

اترك تعليقاً