free webpage hit counter

هجرة الحيوانات البحرية والبرية من المحيطات إلى القطبين هروبا من ارتفاع درجات الحرارة

هجرة الحيوانات البحرية والبرية من المحيطات إلى القطبين هروبا من ارتفاع درجات الحرارة




قام الباحثون حول العالم بدراسة مايقرب من ثلاثمائة فصيلة ونوع ، من بين هذه الفصائل والأنواع النباتات والحيوانات والثدييات والطيور ، لمعرفة أي مكان تفضل أنواع الحيوانات  المختلفة أن تعيش فيه ، فوجدوا ان هناك العديد من الحيوانات التي تعيش في مناطق المحيطات ، ولكن هذه الحيوانات تقوم مؤخرا بمحاولة منها للهجرة إلى أي من القطبين وذلك لتجنبها إرتفاع درجات الحرارة الذي تتعرض لة منطقة المحيطات هذة الفترة الأخيرة.

 

وبما أن مناطق القطبين هي مناطق شديدة البرودة بالنسبة لباقي سطح الكرة الارضية  ، فمن الطبيعي أن تحاول هذه الكائنات الهروب إلى هناك  ، ولكن مع الأسف هذه المحاولة من قبل الحيوانات قد باءت بالفشل ، ولم تستطع هذه الكائنات الهجرة إلى منطقة القطبين .

وعلي مدار مائة عاما من الدراسات فقد أثبت أن السكان بالقرب من القطبين بدأت أعدادهم في الإزدياد والإزدهار في الفترة الأخيرة ، وفي الوقت ذاته فإن الأماكن التي تكون بالقرب من خط الاستواء قد بدأت اعداد الكائنات الحية فيها تقل تدريجيا وذلك بسبب التغيير الفجائي في المناخ وانخفاض درجات الحرارة  ، وذلك وفقا لما نشرتة جريدة ديلي ميل وهي جريدة بريطانية .من المفترض والطبيعي أن الحيوانات تعيش في الأماكن التي تستطيع أن تتكيف فية ، وفي الأغلب فإن هذه المناطق تكون على مساحات واسعة من الأرض .

 

في نفس الوقت قام الباحثون  الأكاديميون  جامعتيبريستولوإكسترالحياةبدراسة الحياة في المحيطات ، فقد وجدو أن هذة المناطق قد بدأ عدد الذين يسكنون فيها يقل بالتدريج ، بحيث بدأو بالإتجاة ناحية القطبين يتوقع فريق البحث أن ما قامت صحيفة  Current Biology بنشرة بشأن انتقال الحيوانات إلى القطبين ما هو إلا بسبب إرتفاع درجات الحرارة في أماكن المحيطات وتغير المناخ بها وقد قال الباحثون أنة درجات الحرارة قد إرتفعت في المحيطات بمعدل درجة مئوية .

اترك تعليقاً