يقودهم إيتامار بن جفير .. مستوطنون يهاجمون مسجدين وينفذون عمليات إرهابية في الخليل

يقودهم إيتامار بن جفير .. مستوطنون يهاجمون مسجدين وينفذون عمليات إرهابية في الخليل

أصيب عشرات الفلسطينيين في مدينة الخليل مساء السبت الماضي في هجمات نفذها مستوطنون بقيادة عضو الكنيست المتطرف إيتامار بن غفير.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن مستوطنين مدججين بالسلاح ، تحميهم قوات الاحتلال الإسرائيلي ، هاجموا مسجدين وحطموا زجاجهما.

ندد المدير العام لمؤسسة الخليل الخيرية ، باعتداء المحتلين ومستوطنيهم على مسجدين ، وتحطيم نوافذهما ومحاولة اقتحامهما.

ونقلت وكالة الأناضول عن ناشط رصد الانتهاكات الإسرائيلية قرب الحرم الإبراهيمي قوله إن “آلاف المستوطنين وعلى رأسهم إيتمار بن غفير اقتحموا البلدة القديمة في الخليل – تحت حماية الجيش الإسرائيلي – واعتدوا على الفلسطينيين وممتلكاتهم”.

وأضافت: إن “الجيش الإسرائيلي اعتقل عددا من الفلسطينيين في حارة جابر وهاجم المستوطنون المحلات والمنازل والسيارات”.

اقرأ ايضا: 7 مرشحين يتنافسون .. انتخابات رئاسية مبكرة تبدأ في كازاخستان

وأغلق الجيش الإسرائيلي ، مساء الجمعة الماضي ، الحرم الإبراهيمي في الخليل ، وتناثر آلاف المستوطنين داخله ومحيطه.

من جهتها ، أدانت الخارجية الفلسطينية ، اقتحام المستوطنين بقيادة إيتمار بن غفير البلدة القديمة في الخليل ، واعتداءاتهم العنصرية على الفلسطينيين ومنازلهم ومحلاتهم التجارية ، وشعاراتهم العنصرية ضد الفلسطينيين والعرب. .

وحمّلت وزارة الخارجية ، في بيان صحفي ، الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم ونتائجها في ساحة الصراع” وفسرت ذلك على أنه دعوة عامة لتفجير ساحة الصراع وإغراقها في دوامة الصراع. عنف يصعب السيطرة عليه.

توصل رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بتشكيل الحكومة ، بنيامين نتنياهو ، وزعيم حزب القوة اليهودية اليميني المتطرف ، إيتامار بن غفير ، إلى اتفاق مبدئي لتحصين المستوطنات في الضفة الغربية.

المصدر

اترك تعليقاً