simple hit counter
ولي العهد يطلق خطة رئيسية لمطار الملك سلمان الدولي في الرياض
ولي العهد يطلق خطة رئيسية لمطار الملك سلمان الدولي في الرياض

ولي العهد يطلق خطة رئيسية لمطار الملك سلمان الدولي في الرياض

أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الحكومي ، اليوم (الإثنين) ، إطلاق خطة رئيسية لمطار الملك سلمان الدولي ، الذي سيكون من أكبر المطارات في العالم ، وسيتوسع في أنحاء العالم. تبلغ مساحتها حوالي 57 كيلومترا مربعا.

الرياض هدف عالمي

تهدف الخطة الرئيسية للمطار إلى جعل الرياض بوابة إلى العالم ، ووجهة عالمية للنقل والتجارة والسياحة ، وجسرًا يربط بين الشرق والغرب ، مما يعزز مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي ويدعم المملكة أيضًا. تخطط لجعل الرياض واحدة من أكبر عشر اقتصادات في العالم.

كما تهدف الخطة إلى مواكبة النمو السكاني المستمر للعاصمة الرياض ، والذي من المتوقع أن يصل إلى 15 مليونًا إلى 20 مليونًا بحلول عام 2030.

قاعات ومساحات سكنية وترفيهية

وسيشمل مطار الملك سلمان المحطات الحالية التي تسمى مباني الملك خالد ، و 6 مدارج ، بالإضافة إلى 12 كيلومترًا مربعًا من المرافق الإضافية ، والمرافق السكنية والترفيهية ، والمحلات التجارية والعديد من المرافق اللوجستية.

سيتم تحقيق العقارات السكنية والترفيهية والتجارية بأفضل المعايير المبتكرة ، مع تصميمات تحاكي الثقافة السعودية ، لتوفير تجربة سفر فريدة مع خدمة سلسة وفعالة للزوار والمسافرين.

اقرأ ايضا:نتنياهو يواصل مساعيه لتشكيل حكومة جديدة ، والسلطة الفلسطينية تحذره وبن غفير من تغيير الوضع الراهن في الأقصى

يستوعب ملايين المسافرين

سيزيد المطار طاقته الاستيعابية إلى 120 مليون مسافر بحلول عام 2030 ، ويخطط لزيادة قدرته إلى 185 مليون مسافر و 3.5 مليون طن من البضائع بحلول عام 2050.

كان المطار أيضًا في مهمة للحصول على شهادة LEED البلاتينية للمشاريع الخضراء ، وسيعمل على مصادر الطاقة المتجددة.

خلق آلاف الوظائف

ومن المتوقع أن يوفر المشروع 103 آلاف وظيفة مباشرة وغير مباشرة للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. كما سيولد حوالي 27 مليار ريال من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي سنويًا.

والجدير بالذكر أن الإعلان عن المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي يتماشى مع استراتيجية صندوق الاستثمار الحكومي لإطلاق إمكانات القطاعات الواعدة والمشاريع العقارية ومشاريع تطوير البنية التحتية على المستوى المحلي ، وبما يتماشى مع النقل الوطني. واستراتيجية الخدمات اللوجستية والمبادرة الوطنية لسلاسل التوريد العالمية ودعم جهود المملكة لتنويع الاقتصاد.

المصدر