رياضة

قراءة في المواجهة المصيرية غدًا للشياطين الحمر أمام النجم الساحلي ((ليتوال)) تونس

مبدئيًا لابد أن نقول أنه إذا أراد الأهلي المصري التأهل لدور الـ8 في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم فلابد أن يحقق الفوز في لقائه مع النجم الساحلي التونسي يوم 26 يناير بالقاهرة على أرضية ملعب ستاد السلام وإذا لم يحقق الفوز أو تعادل فعليه أن ينسى أمر البطولة الأفريقية برمتها ويقوم بالتركيز في الدوري المصري وكأس مصر لأنه ببساطة إذا فاز الهلال السوداني على بلاتينيوم بطل زيمبابوي في لقاء اليوم وهو يملك – أي الهلال السوداني – القدرة على تحقيق الفوز على بطل زيمبابوي بكل سهولة بما يملكه من تاريخ وإمكانيات كبيرة جدًا تعطيه الأفضلية الشاسعة عن بطل زيمبابوي المتواضع جدًا.

 

فإن الهلال سوف يتربص بالنادي الأهلي في لقاء الخرطوم ورغم أن تاريخ مواجهات الأهلي المصري مع الهلال السوداني ((القليلة )) تميل لكفة المارد الأحمر إلا أنه لا يجب علينا على الإطلاق أن ننسى أن الهلال السوداني دك حصون الشياطين الحمر من قبل في قلب الخرطوم بثلاثية دون رد وكان يحرس عرين الأهلي في هذا اللقاء الحارس الكبير عصام الحضري قبل أن يرحل بشكل مفاجيء إلى نادي سيون السويسري.

 

ومخطئ من يعتقد أن الفوز في هذا اللقاء المصيري محجوز للنادي الأهلي لأن بطل تونس يدرك جيدًا أن الحسابات في هذه المجموعة معقدة للغاية ولا يريد أن يدخل في حسبة برما التي قد تبعده بشكل مفاجيء عن التأهل لأنه يعرف أن جميع الإحتمالات مفتوحة ومتوقعة له وللأهلي والهلال.

 

ولا نبالغ إن قلنا أن مفاجآت بلاتينيوم قد تكون واردة بعد أن حقق حلمًا كان بعيد المنال بتعادله مع نادي القرن وهو النادي الأهلي ولا ننسى أن النجم الساحلي بعد أن فاز على الهلال السوداني في عقر داره في الخرطوم أصبح متحفزًا ليكرر مع الأهلي المصري ما فعله مع الهلال السوداني خارج الديار التونسية لنرى ماذا سيحدث في هذه المجموعة المعقدة التي تمتلك جميع الإحتمالات تحت شعار كل شيء ممكن الحدوث.

السابق
كيف تهتم بنظافتك الشخصية
التالي
اختراعات يابانية اذهلت العالم

اترك تعليقاً