تكنولوجيا

اكتشاف قارة قديمة بواسطة العلماء الكنديون

قام العلماء الكنديون مؤخرا باكتشاف بقايا لقارة كانت متواجده قديما ، والجزء الذين قاموا باكتشافه يوضح أن هذه القارة حجمها الحقيقي يفوق الحجم الذي كان يتوقع أن تكون عليه بنسبة 10 بالمائة
لاحظ العلماء الكنديون وجود أجزاء من غلاف الأرض الصخري متواجدة في المحيط الأطلنطي

يعرف بإسم كرتون  ويعتبر الكرتون هو الأجزاء القديمة التي تكون متواجدة من بقايا القشرة الأرضية لسطح كوكب الأرض ، بعدها قام العلماء بدراسة وفحص أجزاء من الماس الذي كان متواجدا في جزيرة تسمى جزيرة بافن ، هذه الجزيرة تقع بالقرب من غرينلاند ، وهي جزيرة مغطاة بالكامل بالجليد .

 

و الجدير بالذكر أن الكراتون قد امتد من اسكتلندا الحالية إلى أمريكا الشمالية ، وبعدها تمت إذابته وتفتيته قبل مدة تقرب من 150 مليون سنة وكانت الأدلة كالآتي ، حيث إكتشفها العلماء بعد فحص عينات من صخرة بركانية من نوع يسمى الكمبرليت ، هذه الصخور تعتبر بمثابة صواريخ جوفية تحت الأرض تستطيع نقل الركاب من جوف الأرض إلى سطحها

والمقصود بالركاب هنا ليس البشر وإنما هي كتل صلبة تحمل بداخلها معلومات ثمينة حول الذي يمر به كوكبنا الأرض على مر الزمان والتي تحدث بفعل عوامل الزمن ومرور الوقت ، وفي الأغلب إن هذا النوع هو الذي يحتوي على الماس المتبقي من جزيرة بافن ، وهذا ماجاء على لسان مايا كوبوليفا، عالمة الجيولوجيا في جامعة كولومبيا البريطانية .

 

أوضحت مايا كوبوليفا أيضا أن هذه العينة تحمل علامة مميزة تحملها نفس التي تتواجد في المحيد الأطلنطي ، وهي علامة معدنية مميزة .
وقد تم أخذ هذه العينة من منطقة تشيد ليك كمبرلايت والتي تقع في جنوب جزيرة بافن .
ووفقا لمقالة نشرت على الموقع الإلكتروني لجامعة كولومبيا أن البحث عن هذه القطع هو امر شاق للغايه فهو يشبه في ذاته البحث عن بعض الأحجية .
واخيرا قال الإكتشاف أن هذه القارة يبلغ حجمها 10 أضعاف ماكان مكتشف من قبل .

السابق
احظر استخدام الكلور ضار بالجلد رغم انه مطهر ومبيض للجلد
التالي
احلى طريقة لعمل الجمبري المشوي بمناسبة شم النسيم

اترك تعليقاً